Sample Sidebar Module

This is a sample module published to the sidebar_top position, using the -sidebar module class suffix. There is also a sidebar_bottom position below the menu.

Sample Sidebar Module

This is a sample module published to the sidebar_bottom position, using the -sidebar module class suffix. There is also a sidebar_top position below the search.
الاخبار

           

 

بعد عودة البنك العربي إلى السوق المصرفية الليبية

 

 الشمس تلتقي المدير العام لمصرف الوحدة وعدداً من كبار زبائـن المصرف بالمنطقة الشرقية

   استطلاع /  محمد ابوبكــر .

الإخوة القراء الأعزاء متتبعي " الشمس الاقتصادي " كنا قد طرحنا ملفاً خاصاً من جزئين حول توسيع دائرة الملكية في رأس مال مصرف الوحدة ودخول شريك إستراتيجي ضمن موضوعات الملف الاقتصادي الملحق بالعددين " 4451- 4457 " من صحيفة الشمس .

وها نحن نعود مرة أخرى لنواصل طرح الجزء الثالث من الملف ذاته وذلك بعد أن فاز البنك العربي كشريك إستراتيجي بالاستحواذ على نسبة " 19 % " من رأس مال مصرف الوحدة مقابل " 210 " ملايين يورو مع حق الخيار في استحواذ إضافي بنسبة " 32 % " لترتفع حصته إلى نسبــة " 51% " خلال فترة زمنية تتراوح من ثلاث إلى خمس سنوات بالإضافة إلى حقه في الحصول على أغلبية في مجلس إدارة المصرف وسيطرته الكاملة على إدارته التنفيذية . حيث سنحاول من خلال هذا الجزء معرفة ما هي الفائدة التي ستعود على مصرف الوحدة جراء هذه الخطوة ؟ وهل سيتم تجميع حسابات مصرف الوحدة في حسابات مجموعة البنك العربي ؟ وما هي الإستراتيجية المقبلة للبنك العربي والتي ستمكنه من الدخول في شراكات مع القطاعات الاقتصادية بالجماهيرية العظمى ؟ كل هذه الأسئلة وأسئلة أخــرى طرحناها على الأستاذ / مهدي عبد العزيز علاوى ، المدير العام الجديد لمصرف الوحدة وهو من بيئة بدوية تقع جنوب الأردن الشقيق وخريج الجامعة الأردنية تخصص محاسبة وقد عمل في عدة دول من العالم في المجال المصرفي وبما يزيد عن ثلاثة عقود مما أكسبته خبرة في الإطلاع على الإجراءات الدولية والعالمية في مجال المصارف.

وقد أفادنا بالأتي :-

- لاشك أن مصرف الوحدة من المصارف الكبيرة في الجماهيرية العظمى وله عوامل قوة حقيقية سواء كان من حيث التفرع وعدد الفروع والانتشار في معظم ربوع الجماهيرية الشقيقة وفتح شبكة فروع تعتبر الثانية بين المصارف . وأيضاً فيما يتعلق بسمعة المصرف . حيث أن مصرف الوحدة يتمتع حقيقة بسمعة جيدة بالإضافة إلى مركزه المالي الجيد مما يضعه في مصاف البنوك الكبرى . وهذه الأمور إذا استغلت الاستغلال الأمثل فلا شك أنها ستصب في مصلحة زيادة حجم العمل في السوق وتطوير المصرف وزيادة حصته السوقية.

وبما يتناسب مع التطلعات والإستراتيجية التي نسعى إن شاء الله لتطبيقها .

وبعد دخول البنك العربي كشريك إستراتيجي وشرائه لحصة من أسهم مصرف الوحدة .

- أصبح مصرف الوحدة من ضمن مجموعة البنك العربي وبالتالي سيعامل كأي بنك أو مصرف أو وحدة من ضمن المجموعة وكما يعلم الجميع أن مجموعة البنك العربي المصرفية كبيرة وهي من أكبر المجموعات المصرفية في العالم العربي وهي منتشرة في جميع القارات . والمناطق التي يتواجد فيها البنك العربي بملكية " 100 % " تعتبر فروع وهناك مناطق لنا فيها مساهمات مثل " تركيا- لبنان- تونس- السعودية –شرق أسيا " وكما هو مصرف الوحدة وهذه المساهمات تدرج ضمن المجموعة وتجمع ضمن حسابات المجموعة ككل وهناك حسابات خاصة بالبنك العربي لوحده وهي المتعلقة بالفروع التابعة له بملكية " 100 % " وهناك حسابات للمجموعة وتمثل جهات مستقلة ذات شخصية مستقلة نظراً لطبيعة تكوين هذه المجموعة في تركيبة رأس المال والكل في النهاية تشكل مجموعة البنك العربي . حيث أن الحسابات الخاصة بالبنك العربي نوعين هما حسابات خاصة بالفروع وحسابات أخرى خاصة بالمجموعة التابعة مثل مصرف الوحدة وهي تخضع لنفس الدعم والإجراءات حسب المقاييس والمعايير الدولية .

وعملية دمج حسابات مصرف الوحدة ضمن حسابات مجموعة البنك العربي لاشك أن ذلك سينعكس إيجاباً على مصرف الوحدة بصورة خاصة نتيجة مده بالدعم اللازم ومد ذراعه إلى الخارج من خلال تواجد مجموعة البنك العربي في جميع قارات العالم وبتفرع يزيد عن ثلاثمائة فرع في حوالي خمسة وثلاثين دولة وكلها تصب في مصلحة المجموعة ككل والتي من بينها مصرف الوحدة .

وبالنسبة للإستراتيجية فهي ترتكز على بنود اتفاقية الشراء والتي تنص على أن الشريك الإستراتيجي يجب أن يقدم خطة متكاملة لتطوير المصرف وهذه الخطة تكون جاهزة للتطبيق فور دخوله كشريك إستراتيجي وخلال الثلاث سنوات الأولى حيث إذا طبقت هذا الخطة بعد أن يتم إعدادها إعداداً منهجياً وشاملاً ويتم اعتمادها من مجلس الإدارة ومصرف ليبيا المركزي ستكون بمثابة حافز لزيادة حصة الشريك الإستراتيجي إلى نسبة " 51 % " قبل حلول الخمس سنوات . وذلك ضمن محاور مختلفة من أهمها العنصر البشري والذي يجب تطويره وتحسين وضعه المعيشي والمادي ووضعه المهني وبما يتمشى مع احتياجات وضرورات ومتطلبات العمل . وهذا لن يحدث إلا من خلال تحديد مواطن القوة عند الموظف وأيضاً تحديد الاحتياجات اللازمة للتطوير والتدريب . وكــل ذلك لا يمكن تحقيقه إلا من خلال خطة معينة وليست ارتجالية  ..

كما أنه هناك محور آخر إلى جانب العنصر البشري وهو محور الأنظمة الآلية بحيث يجب أن يتطور العمل بالمصرف بما يتناسب مع متطلبات الخدمات وأن يتم توفير أنظمة للحاسوب تتناسب مع متطلبات التوجه الإستراتيجي .

وهذا أيضاً لن يحدث بين عشية وضحاها لذلك يجب وضع خطة متكاملة من أجل تطبيق النظام الآلي . وطبعاً هذا يتطلب أيضاً تهيئة للعنصر البشري الذي سيواكب عملية التطوير والتدريب ..

ونحن لا نريد أن نستعجل في عملية تقديم الخدمات وفي نفس الوقت لا نريد أن نبطئ حيث أنه هناك منهجيات معينة يجب أن نتخذها في البداية وهي لملمة الوضع الداخلي ووضع الآلية المناسبة من أجل استغلال إمكانيات المصرف الاستغلال الأمثل ..

والحمد لله قد بدأنا في تطبيق هذه الإستراتيجية حيث قمنا باعتماد هيكلية جديدة للمصرف وفق أسس ما هو أحسن وما هو مطبق في المصارف العالمية وهذه الهيكلية لن تكون مقتصرة على الإدارة العليا فقط بل ستشمل كافة المستويات بالمصرف وعلى اختلاف الدرجات بحيث يكون ما هو موجود بالإدارة العليا موجود بالصف الثاني وما هو موجود بالصف الثاني موجود بالإدارة المتوسطة وكذلك بالصف الأول من الهيكل أو التدرج الوظيفي وهدفنا هو الوصول إلى النموذج الأمثل للفرع والنموذج الأمثل لإدارة المنطقة ثم النموذج الموحد لهيكلة الإدارة العامة ودخول البنك العربي إلى مصرف الوحدة لم يأتي من فراغ ودليل ذلك السعر الذي وضع للمصرف ...

كما أن دخول البنك العربي إلى السوق الليبي لم يأتي أيضاً من فراغ حيث أن الجماهيرية تتمتع بموارد كبيرة وهي بحاجة إلى تطوير على كافة الأصعدة مما يجعل السوق الليبي سوق خصيب وكذلك القطاع الخاص في بداياته وهو في المخاض الأول ويحتاج إلى تطوير ويتطلب من الشريك الإستراتيجي أن يلعب دوراً بهذا الخصوص . كل هذه الأمور تخلق مجالات وفرص للاستثمار وبشكل كبير جداً وغير متاحة حقيقة في كثير من الدول . وعلى الرغم من أن الجماهيرية قد أخذت في مواكبة التعديلات والتطورات العالمية . إلا أنه هناك بعض العقبات التي يجب تدليلها أمام الشريك الإستراتيجي منها بعض القوانين والتي تحتاج إلى إعادة نظر وهذه القوانين سواء كانت داخلية خاصة بالمصرف مثل النظام الأساسي للمصرف والذي يعطي للجمعية العمومية دوراً أكبر من الدور المطلوب منها وكذلك مجلس الإدارة .

كما أن تدخل مصرف ليبيا المركزي في كثير من الأمور مثلاً إذا زادت التسهيلات عــــــن نسبة " 20 % " من رأس المال زادت الاحتياطات يجب أن تؤخذ الموافقة عليها من مصرف ليبيا المركزي وهذا الأمر يعيق العمل وذلك لأن العميل أو الزبون يريد طلب تسهيلات مستعجلة – كما أن هذا الأمر يجب أن يعرض على مجلس إدارة المصرف ومجلس الإدارة وكما يعلم الجميع هو غير متواجد باستمرار وأعضائه غير مفرغين وكل هذه الأمور تتعارض مع تلبية الاحتياج السريع للعميل الذي يريد أن يصدر الكفالة أو يريد أن يفتح الاعتماد أو يريد أن يحصل على التسهيل المباشر . لذلك هذه الأمور تحتاج إلى إعادة النظر فيها وبما يكفل حسن سير العمل وضمن ضوابط رقابية ..

كما أنه هناك معوقات متعلقة بنظام الاتصال . حيث أننا نواجه مشكلة في عدم قدرتنا على ربط فروع مصرف الوحدة بمنظومة اتصال موحدة وعلى كل حال ومن خلال خبرتي في هذا المجال حيث أنه ليست هذه المرة الأولى التي يتم تكليفي فيها بعملية إعادة تنظيم مصارف وفي دول مختلفة . أقول بأنه لكل دولة خصوصيتها وما يسهل علينا هذه المهمة التي كلفنا بها في هذا البلد الشقيق الجماهيرية العظمى هو وجود خبرات وهذه الخبرات تحتاج إلى ترجمتها على أرض الواقع وبما يتناسب واحتياجات المصرف وطبعاً ذلك يحتاج إلى وقت . ونحن كشريك إستراتيجي نعول كثيراً في تنفيذ هذه المهمة على الإخوة في مصرف ليبيا المركزي ..

كما نعول أيضاً على الجمهور الليبي المتعطش للخدمات المصرفية المتطورة .. وما نريد أن نركز عليه وندعو إليه هو ضرورة تطوير أساليب العمل لدى القطاع الخاص والتقيد بمتطلبات العمل العالمية . وهو موضع التحدي بالنسبة لنا . أي أنه إلى أي مدى يريد أن يطور التاجر مثلاً المنهجية في عمله بما يتناسب مع المتطلبات العالمية وذلك ما يسهل عمل المصرف ..

وكل مصرف له منهجياته وله مقوماته وليس هناك مصرف معين لديه سيولة زائدة فالمصرف يرسم سياساته على هذا الإطار فيما يتعلق بأسعار الخدمات وأسعار الفوائد وأي مصرف بحاجة إلى سيولة فيمكنه تخفيض نسبة الفائدة لكي يستقطب المزيد من الجمهور أو شريحة أكبر من العملاء ..

وبالنسبة لنا فالالتزام بالضوابط هو المعيار الأساسي وقد نفقد بعض العملاء ولكن على المدى البعيد نفس العملاء الذين سوف نفقدهم أكيد أكيد سيعودون إلى المصرف من جديد . هذا إذا لم يستطع المصرف أن يقنعهم بالمنهجية التي يسير عليها ويطبقها ..

وإن شاء الله طموحاتنا في مصرف الوحدة هي تحقيق الإستراتيجية والأهداف في أقل مدة من خلال خطط واقعية وضمن منهجية معينة وربما في البداية تأخذ بعض الوقت نتيجة تطوير قطاع الأفراد ووضع الآليات المناسبة لذلك . بالإضافة إلى إدخال الأنظمة الآلية والاستغلال الأمثل لها والمعوقات الأخرى المتعلقة بالبنية التحتية ..

كل ذلك ما سيجعل خط السير بطئ ولكن بعد تدليل كل هذه الأمور سيكون التطوير بشكل متسارع جداً .

وفي الختام أحب أن أؤكد بأننا سوف نعمل بعون الله تعالى على ترجمــــــة كل ما ذكرناه لمصلحة الجميع سواء كانوا موظفين بالمصرف حيث سيتم تحسين مستواهم المادي والمعيشي وبنفس الوقت تحسين قدراتهم المهنية وفق متطلبات ستكون مدروسة من قبلنا . أو جمهور نأمل أن يتفهم دورنا .

وإن شاء الله تعالى سوف نتخطى كل العقبات ونصل إلى الهدف المنشود ونحقق ما هو مطلوب منا

*وعلى هامش حفل الغذاء الذي أقامته الإدارة العامة لمصرف الوحدة لكبار الزبائن وذلك يوم الأربعاء الموافق  18-6-2008 مسيحي  بفندق تيبستي . أجرت " الشمس " عدة لقاءات مع الإخوة كبار زبائن مصرف الوحدة حيث سألتهم عن رأيهم في الخدمات التي يقدمها المصرف وعن نظرتهم المستقبلية للمصرف خاصة بعد دخول البنك العربي كشريك إستراتيجي . وقد أفادوها بالآتـي :-

---------------------------

    * الأخ/ مصطفى الرقعــــي .

       " مدير صندوق التقاعد سهل بنغازي "  قـال  :- 

* لا توجد لدينا أية مشاكل مع الإخوة بمصرف الوحدة وأملي من الإدارة الجديدة مساعدتنا على حل مشاكل الإخوة أصحاب المعاشات الضمانية والتقاعدية من خلال منح السلف الميسرة والقروض وذلك بضمانة معاشاتهم وفي الختام أتمنى أن تربطنا علاقات أخوية طيبة مع إخوتنا في الإردن الشقيق لكي نبني مؤسسة ننافس بها على مستوى مصارف العالم .

* الأخ / محمد علي فضل .  قال

أنا زبون قديم لمصرف الوحدة منذ أيام رجب المسلاتي ورقـم حسابي بالمصرف " 9 " وبكل صدق اقول بأن ما وصل إليه المصرف من مكانه يرجع لهؤلاء الموظفين الجنود المجهولين . فالموظف هو أساس المصرف وصمعته الطيبة . نتمنى التوفيق لهؤلاء الشباب ونأمل لمصرف الوحدة مستقبل زاهـر .

* الأخ / محمد أحمد الزياني .. قال .

أنا مساهم في مصرف الوحدة وزبون للمصرف منذ سنة 1968 مسيحي والحقيقة المصرف يتمتع بسمعة طيبة ويقدم خدمات جيدة وهو مصرف عملاق نتمنى له كل التقدم في ظل الإدارة الجديدة .

* الأخ / مسعود الصديق  ..  قـال . م

مصرف الوحدة هو أحد أكبر المصارف العاملة بالجماهيرية العظمى . نتمنى لهذا المصرف تحقيق نجاحات أكبر ونأمل أن يستمر المصرف في دعم القطاع الخاص .

* الأخ /  حسين عبد المجيد  البرعصـي ..

" صاحب قرطاسيـه " قـال  .

* أنا أتعامل مع مصرف الوحدة منذ فترة طويلة وأنا أتوقع لهذا المصرف مستقبل متطور بعد دخول الشريك الإستراتيجي البنك العربي ونأمل أن يحدث ما نرجوه خاصة وأن المصارف في ليبيا لازالت تعاني من تأخر في مستوى الخدمات المصرفية فهي لازالت غير مرضية بالنسبة للجمهور مقارنة بالعالم الآخر ..

* الأخ/  عبدالله  الـزوي ..

" الشركة الفنية لصناعة الألمونيوم  "   قـال ..

* نحن قائمين على إنجاز أول مصنع لسحب قطاعات الألمونيوم بالجماهيرية العظمى ولنا تعامل جيد مع مصرف الوحدة وهذه الخطوة التي قامت بها إدارة المصرف من حيث إقامة حقل غذاء لكبار الزبائن تعتبر خطوة مهمة جداً على طريق تحديث المصرف وخلق حلقة تواصل بين العميل والإدارة للمصرف . نتمنى كل التوفيق لإدارة مصرف الوحدة وتحقيق أفضل النجاحات ..

* الأخ /  سعد  محمد  سعد ..

"  رئيس مجلس إدارة شركة المجموعة العربية  "   قـال  ..

* شركة المجموعة العربية شركة متخصصة في تنفيذ الطرق والجسور صحبة شركة كرواتية ونحن ضمن زبائن مصرف الوحدة والذي يعتبر أحد المصارف الممتازة العاملة في الجماهيرية العظمى فهو دعامة من دعامات الإقتصاد الوطني وسوف يكون لهذا المصرف مستقبل زاهر بعد دخول الشريك الإستراتيجي البنك العربي ..

* المهندس / وهبي محمد البسيوني  ..

  " مدير الإدارة التجارية بشركة المطاحن بنغازي "  ..  قـال ..

* نحن كشركة المطاحن نتعامل مع مصرف الوحدة منذ أكثر من خمسة وعشرين سنة وبهذه المناسبة أحي الجهود المبذولة من قبل موظفي المصرف ونتمنى لهم تحقيق المزيد من التقدم ...

* الأخ /  صلاح سعد أبو قعيقيص ..

" رئيس مجلس الإدارة والمدير العام لشركة المحاور للمقاولات  "  قال ..

شركة المحاور للمقاولات والإستثمار العقاري المساهمة تقوم بتنفيذ عدة مشروعات إستراتيجية مهمة داخل الجماهيرية العظمى والحقيقة أن مصرف الوحدة يعتبر أفضل داعم للشركات الوطنية والتي من بينها شركتنا .

وبهذه المناسبة أحي هذا المصرف وأتمنى له مزيداً من التقدم والتطور خاصة بعد دخول الشريك الإستراتيجي البنك العربي ..

* الأخ/ الزوام أبو عجيلة عجاج ..

"  رئيس مجلس الإدارة والمدير العام لشركة الرمادة  "  قال ..

* شركة الرمادة لها مشاركة مع شركة أسكا العالمية وهي من ضمن الشركات التركية التي دخلت حديثاً إلى الجماهيرية العظمى بعد صدور قرار اللجنة الشعبية العامة بشأن إنشاء شركات مشتركة ومصرف الوحدة تربطنا معه علاقة جيدة ولكن ما نطمح إليه من قبل المصرف هو تطبيق الإسلوب الحديث في التعامل بخصوص شروط خطابات الضمان وأثناء فتح الإعتمادات وذلك تماشياً مع الأسس والشروط العالمية .  ونحن نتوقع بعد عملية التحديث والتطوير للمصرف بعد دخول الشريك الإستراتيجي مستقبل زاهـر ..

* الأخ/ يونس حسين الجراري  ..

"  المدير المالي بشركة رأس الأنوف لتصنيع النفط والغاز بنغازي  "  قـال ..

* لدينا تعامل مستمر مع مصرف الوحدة في مجال التحويلات وفتح الإعتمادات ونحن نتمنى للمصرف كل تقدم ورقي .

* الدكتور – عبد الهادي موسى امحمد ..

*   " أستاذ الجراحة العامة وجراحة المناظير وأمين اللجنة الشعبية لجامعة العرب الطبية "   قـال ..

* في البداية أرحب بصحيفة الشمس . هذه الصحيفة التي دائماً سباقة ومتميزة ونتمنى لها مزيداً من الرقي ولصحفنا الأخرى بالجماهيرية العظمى . ونحن اليوم في ضيافة مصرف الوحدة – هذا المصرف الذي دخل الآن في شراكة مع البنك العربي وهي خطوة جيدة وأتمنى لها أن تكون خطوة مميزة وآمل من الشريك الإستراتيجي أن يوفي بما هو مطلوب منه في المدة المحددة وأن تصب هذه الشراكة في مصلحة المواطن بالدرجة الأولى .

*الأخ/  محمد على زهلي  ..

" مدير الإدارة المالية بشركة الخليج العربي للنفط "  قــال  ..

* نحن نتعامل مع مصرف الوحدة منذ تأسيس شركة الخليج العربي للنفط . ومصرف الوحدة مشهود له بتقديم الخدمة المصرفية الجيدة والحقيقة أن شركة الخليج مطلوب منها الآن أن تعمل على توريد المواد مباشرة وبالتالي ما نأمله من مصرف الوحدة هو مساعدتنا أثناء عملية فتح الإعتمادات وذلك بضمان المستندات .

ونحن نعتبر أن دخول البنك العربي كشريك إستراتيجي في مصرف الوحدة يتيح لنا الفرصة في الإستفادة من هذا البنك من حيث بناء الثقة مع الموردين ونحن على أمل من ذلك .

* الأخ / محمود عبدالله برنية .

" منسق الأصول والعقود والإعتمادات والضمانات بالإدارة المالية بشركة الخليج العربي للنفط "   قـال  ..

* لقد خضنا تجربة مع بداية السنة مع مصرف الوحدة حيث بدأنا ببعض الإعتمادات والتحويلات وللأسف حدث تأخر في عملية فتح هذه الإعتمادات بسبب ثقافة لازالت سائدة بالمصرف في التعامل والتي لم تواكب التطور الذي يحدث في العالم في مجال المصارف . وهذه العملية أثرت بشكل أو بآخر على علاقتنا  مع مصرف الوحدة . وجعلتنا نتريث في سياستنا في التعامل معه . ونحن على أمل أن يجمعنا لقاء مع الإدارة الجديدة للمصرف ونعتقد أن بدخول البنك العربي كشريك إستراتيجي في مصرف الوحدة سوف يخلق لنا ذلك أرضية  ممتازة للتعامل مع المصرف مستقبلاً . وشركة  الخليج العربي لديها النية في زيادة حجم تعاملها مع مصرف الوحدة خاصة وأنها شركة كبرى ولديها ميزانية كبيرة وعملاقة .

* الأخت /  هدى صالح زيـو  ..

"  صحيفة قورينـا  "   قالت ..

 * أنا لا يوجد لدى حساب بأى مصرف وأتمنى أن أتمكن من فتح حساب بمصرف الوحدة وأن تكون لي مشاريع خاصة وأن يقوم المصرف بدعم هذه المشاريع عن طريق منحي تسهيلات بسعر فائدة بسيطة وذلك لكي أساهم في بناء ليبيا الغد  ليبيا المستقبل  .. ?

 

 

        
  يمكنكم الآن تحميل تطبيق الوحدة موبايل  علي هواتفكم